Published On: Wed, Nov 23rd, 2022

الشقة اتفحمت قبل الفرح بأسبوع.. والدة عروس الجيزة: «بجهز بنتي من ٣ سنين وكل حاجة اتحرقت»

هنا لا صوت يعلو فوق صوت النيران، التي التهمت جهاز عروس الجيزة قبل أسبوع من زفافها، فالمشهد مبك داخل جدران المنزل المتفحم الذي لم يبق بداخله سوى باقي الحريق الغادر، حيث تحدثت والدة عروس الجيزة مع قائلة «فرح بنتى كان يوم الثلاثاء نزلت أنا وبنتي يوم الجمعة نشتري حاجات باقية في الجهاز، مكنتش هنزل معاها قالتلي معلش يا ماما آخر مرة نزلت معاها علشان مكسرش بخاطرها».

وتابعت «سبحان الله نزلت علشان ربنا عارف أنهم ملهمش حد غيري»، بعد ما نزلت مكملتش ساعة لقيت الجيران بترن عليا بيقولوا «الحقي الشقة بتولع»، شقى السنين كله في الشقة جهاز بنتي اللي شربت المرارة 3 سنين اجمع فيه حته جانب التانية، وفرش بيتي وكله حاجة أملكها في الشقة، رجعت جري لقيت النار طالعة من البلكونة والشبابيك، وقعت من طولي على شقى عمري اللي النار بتأكل فيه ومش عارفه أعمل إيه، نصف ساعة والمطافي أخمدت الحريق، بس بعد ما خلصت كل حاجه وتعب التابعت والدة عروس الجيزة حديثها قائلة: «قلبي وجعني لما طلعت وشوفت منظر الشقة وجهاز بنتي اللي فرحتها اتكسرت قدام عيني، والدهم اتوفى من 17 سنة وأنا واقفه ليهم أب وأم، اشتغلت كل حاجة حلال علشان مخلهمش يحتاجوا لحد، بنتي كل ما تطلع الشقة تعيط وتقولي، يا ماما حاجتي اتفحمت وفرحتي اتكسرت، مفيش أي حاجة تنفع نستخدمها في الجهار ولا الفرش، حيطان الشقة وقعت حتى التكيفات والمراوح ساحت من النار».

وأكملت والدة عروس الجيزة قائلة: العريس لما شاف الشقة كان بيبكي على اللي حصل وعلى تعبنا في الفرش، كنت بشيل الفرش وامنعوا عنا علشان أجبلها حاجة في الجهاز، كنت عايزه أشرفها وخليها مش محتاجة حاجة زي باقي البنات، أنا عندي 52 سنة ومريضة سكر وضغط خلاص مبقاش في صحة أعمل شقق ولا أجيب جهاز تاني».

واختتمت والدة عروس الجيزة حديثها  قائلة: من يوم النار ما ولعت في الشقة وأنا كل يوم بنام ببناتي في بيت ومتبهدلين، حتى الهدوم اللي لابسها انا وبناتي من عند الجيران «تعبت وقلبي محروق زي الشقة»، مفيش مكان ننام فيه ولا لبس نستر به نفسنا، كل اللي بطلبه جهاز لبنتي علشان أفرح بيها مبقاش في العمر كتير، وعايزه كهرباء وحاجات بسيطة للشقة علشان تلمنا من برد الشتا.

Comments are closed.